الجمعة، 24 أبريل، 2009

التغطية المصورة لمهرجان التضامن مع ايتام غزة

فيديو كلمة الامين العام للرابطة


انتظروا باقي الفيديوهات

مهرجان التضامن مع ايتام غزة


د. عمر السباخى والمستشار الخضيري


الخضيري يلعن ان لجنة الإغاثة تعمل على قدم وثاق لنصرة غزة






الاستاذة كوثر عبدالفتاح الامين العام للمبادرة النسائية لنصرة فلسطين




د . عمر السباخي رئيس جمعية انصار حقوق الانسان


د. عمر السباخي يلقي كلمة التضامن مع ايتام غزة



د. منصور حسن رئيس لجنة الاغاثة الانسانية بنقابة الاطباء





د. منصور حسن يروى تفاصيل زيارته للجرحي فى المستشقيات


جانب من الحضور الكريم


مشاركة نسائية قوية



لما نستشهد بنروح الجنة اهداء من فتيات المبادرة النسائية


فرقة الهدي للفن الاسلامي بالاسكندرية


فرقة الهدي قدمت باقة من اروع الاناشيد الاسلامية


الهدي للفن الاسلامي تنشد اوبريت اهداء لاطفال غزة


الفيديو يتم رفعه الان انتظروه لاحقاً


الامين العام للرابطة

الأحد، 19 أبريل، 2009

مهرجان يوم التضامن مع أيتام غزة

بسم الله الرحمن الرحيم
نظمت يوم الجمعة الماضي 17/4 بنادي المحامين بالإسكندرية رابطة مدونون من اجل فلسطين بالتنسيق مع لجنة المبادرة النسائية لنصرة فلسطين مهرجانا تحت عنوان يوم التضامن مع أيتام غزة إعلانا منهم على مساندتهم ومد يد العون إلى أطفال غزة ودعمهم المادي والمعنوي
شارك في المهرجان كلا من المستشار محمود الخضري رئيس لجنة فك الحصار عن فلسطين والأستاذ الدكتور عمر السباخي رئيس جمعية أنصار حقوق الإنسان والأستاذ الدكتور منصور حسن رئيس لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة الأطباء بالإسكندرية وكما شارك الأمين العام لرابطة مدونون من اجل فلسطين نيابة عن أعضاء الرابطة وشاركت أيضا فرقة الهدى للفن الإسلامي بالإسكندرية

بدا المهرجان بآيات من الذكر الحكيم تلتها طفلة من الأطفال المشاركين ثم تلاها كلمة الأستاذة كوثر عبد الفتاح الأمين العام للمبادرة النسائية لنصرة فلسطين التي بدأت كلمتها قائلة يتيم اليوم الذي نحتفل بيه ليس كأي يتيم فهو يتيم يعانى الجوع والقهر والحصار يعانى الدمار والظلم والاستبداد
كما أكدت على أن اليوم لن يكون تضامنا فقط مع أيتام غزة ولكن تضامنا مع أطفال فلسطين عامة
مؤكده على أن هذا المهرجان هو تضامنا مع ما يقدمه أهلنا من صبر وصمود أمام آلات الحرب الصهيونية وصمت المجتمع الدولي وما يتعرض له الشعب الفلسطيني لظلم واضح
كما تحدثت معبرة عن سعادتها بهذا الجمع الكريم هذا متوجه بالشكر إلى السادة الضيوف لتلبيتهم الدعوة المستشار الخيري الذي يتفانى في نصرة القضية ومن اجل فك الحصار عن غزة والدكتور منصور حسن الذي نقل لنا معاناة أطفال غزة التي رائها والدكتور عمر السباخى الذي حضر اليوم رغم كل مشاغله أيضا شباب المدونين الذين حضروا للمشاركة في فعاليات التضامن مع أيتام غزة واثروا على تحقيق هدفهم من تكوين رابطتهم ونشر القضية والمشاركة في كافة الفعاليات التي تخدم القضية الفلسطينية

ثم تحدث المستشار الخضري في كلمته موضحا أهمية اليتيم في الإسلام حيث كان رسول الله يتيما وتطرق إلى الحديث عن أيتام غزة الذي يعانون القهر والضياع والحصار من عدو تجرد من وسائل الإنسانية بل والأكثر من ذلك وليس طبيعيا أن يري القهر والذل والحصار من أبناء عمومته أبناء أخواله من إخوته وجيرانه فهذا ما هو ليس بطبيعي بالمرة
كما تحدث عن تصدير الغاز لإسرائيل قائلا إننا نهرع بمد اليهود بالغاز لكي ينير شوارعه ويدير مصانعه وأطفال غزة يموتوا وهم لا يجدون الدواء والطعام فانا لم أتمالك نفسي إلا وقد ارفع يد الدعاء على كل مسئول يستطيع أن ينقذ هؤلاء ولا ينقذهم دعوة عليه وأنا مضطر في أن يري أولاده وأحفاده يعانون من نفس الموقف ولا يجدون من ينقذهم
كما أشار إلى سعادته من سمع خبر قيام الرجل العظيم جالاوى بقافلتين يساعده نائب أمريكي وأوضح أن هذا الرجل جاء من بريطانيا لا يدفعه دافع الدين ولا العروبة ولا شئ سوء دافع الإنسانية
كما تحدث إلى جميع الناس قائلا ماذا تقول لربك عندما يسألك عن تقاعسك عن نصرة الأطفال في غزة هل ستقول لأني كنت اخشي امن الدولة ولا الأمن المركزي "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم " فعلينا أن نستمر في طريقنا وأوصيكم بأمر هام ألا تيأسوا ولا تقنطوا مهما كانت العقبات التي تواجهكم فنحن محتاجين جهد كل إنسان في عمل الخير وندعو الله أن يوفقكم وان تستمروا في هذا العمل الطيب الذي يكفر عنا جميعا كثيرا مما نعمل من أخطاء في الدنيا وفقكم الله

كما تحدث الأستاذ الدكتور عمر السباخي شاكرا لجنة المبادرة النسائية لإقامتها هذه الندوة التي تذكرنا بقضية العرب جميعاً وهى القضية الفلسطينية وهي أيضا تلف الأنظار إلى أن حصار غزة مازال مستمر وما فشلت فيه إسرائيل من خلال المجزرة السابقة تنفذه الآن في خطوات على مدي زمني طويل فالحصار مازال مستمرا فالأدوية غير موجودة والمدارس مهدمة وهناك حصار على المعونات الغذائية التي وعدت الدول الكبرى إعطاءها لتعمير غزة تكفيرا عن تواطئها أو مشاركتها في العدوان الإجرامي على غزة لم تصل وبشروط صعبة وعلى مدي طويل كأنما إسرائيل بما يحدث الآن تحقق غرضها ولكن بمكر اشد فأثناء المجزرة الرأي العام استثير وكان هناك المظاهرات والتنديدات ولكن إسرائيل الآن تسير في تنفيذ المخطط الإجرامي من هدم وقتل أطفال وحصار غزة وتجويع أهلها دون أن تثير الرأي العام العالمي وبذلك تحقق هدفها في حصار أهلنا في غزة
إن ما يحدث لأي يتيم يستوجب منا الوقوف بجانبه فما بالكم باليتيم الفلسطيني الذي يتعرض بجانب فقد الأبوين كذلك فقد التعليم وسوء التغذية وعدم وجود عمل وعدم وجود أموال وفقد أقاربه فلذلك فان اليتم الفلسطيني أحق بالرعاية من أي يتيم آخر لذلك اشكر لجنة المبادرة وعلى رأسها الأمين العام للمبادرة النسائية لنصرة فلسطين ورابطة مدونون من أجل فلسطين على توجيه الدعوة إلينا

كما شاركت الأستاذة السيدة الكومي عضو حزب الكرامة بكلمة قائلة أنها مفارقة غريبة جماعتنا اليوم فاليوم يوم الأسير وكذلك يوم اليتيم الفلسطيني
كما تحدثت بان أول أسير هو محمود بكر حيث شارك مع مصر في حرب 1936 وتم آسره لمدة 7سنوات ثم تم طرده خارج البلاد بعد ذلك وهو ماذا حي حتى ألان
كما أكدت على علاقة مصر القوية بالقضية الفلسطينية موكده بان ما حدث في الفترة الأخيرة من كلام فهو كلام شخصي أو أراء فردية وانه لا يغير من واجب مصر تجاه القضية الفلسطينية وقائلة انه لا يمكن أن تتخلى مصر عن فلسطين يوما ما

كما تحدث الأمين العام لرابطة مدونون من اجل فلسطين قائلاً:

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين حمداً طيباً كثيراً مباركاً كما ينبغي لجلالِ وجههِ وعظيمِ سلطانِه على نعَمِهِ التي لا تعدُّ ولا تحصى
السيداتُ والسادةُ الحضور أحدثكم اليوم ، تضامناً مع أيتام غزة ، باسم رابطة مدونون من أجل فلسطين ، الرابطة التي وُجدت خصيصا للاهتمام بفلسطين وكل ما يتعلق بها من أمور لا تنفصل عن القضية ،والتي هي قضية الأمة الإسلامية والعربية جمعاء
فنحن نكشف جرائم العدو الصهيوني على أرض فلسطين ،وننبه للخطر الذي يحيط بمسجدها الأقصى الشريف ،ونثور لأوجاعها ، ونحتفل بنصرها ،و نحيي ذكرى قادتها ، ونقيم المهرجانات تضامنا مع أطفالها
وفي هذا اليوم ، يوم التضامن مع أيتام غزة أوجه التحية إلى أطفالها بل أبطالها ، الذين فقدوا أحد والديهما أو كليهما ، نتضامن معهم من هنا من قلب الإسكندرية ببضع فعاليات ووقفة لأجلهم لعلّها تكون أقل ما يمكننا تقديمه لهم ،
فيا من بِتّ تلتحف السماء وتفترش الأرض مقاسياً الأمرّين ،
أنت أيها المجاهد الصغير الكبير الذي أسمى معاني الصبر والثبات حتى على فقدان أعز الأحباب
لنكون بذلك أمامه صغارا ، فلكم التحية يا من تستيقظون كل صباح فلا تجدوا من يقبلكم
لكم التحية من رجال مصر ونساءها وشبابها وأطفالها
وكي لا أطيل عليكم الحديث ، لا يسعني إلا أن أتقدم بأسمى آيات الفخر والعزة والكرامة لذلك البطل الصغير ، وأقول له وان كانت الحدود بيننا إلا أنها لم تنسينا إياك ، وكل يوم من حولك فنحن اليوم معك
وفي نهايةِ كلمتِي هذه لا يسعُني إلا أن أشكرَ لكم صنيعَكم هذا وحسنَ استماعِكم كما نتمنى منكم أن تزوروا رابطتَنا وتشاركونا الرأيَ في صنعِ القرارِ وتحقيقِ المراد

ثم تحدث الدكتور منصور حسن موضحا بان الأطفال الأيتام عامة يدمي لهم القلب بما بالكم بأيتام غزة الذين يعانوا الآمرين فهم يتعلمون بالمخيمات لديهم نقص شديد في الأدوية ضعف في مصادر العلاج
كما أشار إلى أن هناك 25 ألف طفل يتيم بغزة 25 ألف طفل محتاج عطف من أبناء مصر وشبابها ورجالها ونسائها موضحا بان الأم المصرية كالأم الفلسطينية
وأشار إلى أن لجنة الإغاثة الإنسانية تدعم القضية الفلسطينية ولم تتخلى عنها في يوم فقد تم إرسال أكثر من 8 كونتينر وأعداد كبيرة من الأطباء إلى قطاع غزة أثناء العدوان الأخير
كما أعلن تنظيم لجنة باسم أيتام غزة أسوة باللجنة الموجودة بلجنة الإغاثة الملقبة أيتام مصر وأوضح بان المشروع يتم من خلال كفالة الأيتام وقد أكد وجود استمارات بها صور الأطفال الأيتام وكذلك بيانات كاملة عنه وعن ظروفه وظروف عائلته وما يحتاجه معلنا بأنهم أرادوا من هذا المشروع إلا نكفل اليتم ماديا فقط ولكن ماديا ومعنويا واجتماعيا وان نكون معه في كافة المناسبات
وأكد على ضرورة الاهتمام بالطفل الفلسطيني وانه أمر في غاية الأهمية فهم بداية الانتفاضة ولقبوا بأطفال الحجارة فهؤلاء من ضحوا بطفولتهم من اجل إقامة الدولة الفلسطينية
وأوضح بان تكسير عظام الطفل الفلسطيني هو هدف من أهداف الكيان الصهيوني
كما أشار إلى أن الفلسطينين ضحوا كثيرا ووقفونا بجانبهم واجب علينا وليس منة منا عليهم وروى لنا بعض المواقف التي حدثت معه أثناء زيارته لأطفال غزة والجرحى في المستشفيات كما طالب في نهاية كلمته الجميع بالمشاركة في هذا المشروع ودعمه من اجل التخفيف عن الأطفال الأيتام بغزة

هذا وقد شاركت فرقة الهدي ببعض الأناشيد والاوبريت عن أطفال غزة تضامنا منهم مع الأطفال الأيتام

وكان هناك مزاد علني على ورد ومجاورة رسول الله بالجنة
كما القيت طفلة قصيدة عن معاناة اطفال غزة لاقت اعجاب الجميع

وختم المهرجان بمسرح للعرائس أوضح المعاناة التي يعانيها أطفال غزة
نقلها لكم من قلب الحدث
مراسل رابطة مدونون من أجل فلسطين

الاثنين، 13 أبريل، 2009

دعوة لحضور المهرجان التضامنى مع أيتام غزة بالاسكندرية




تتشرف كلا من رابطة مدونون من أجل فلسطين


والمبادرة النسائية لنصرة فلسطين بالاسكندرية


بدعوتكم لحضور المهرجان التضامنى مع ايتام غزة


وذلك يوم الجمعة القادم 17/4 بنادى المحامين بجليم بالاسكندرية


فى تمام الساعه 3.30






الاستفسار عن أي شئ يرجئ مراسلتنا على الايميل

bloggersforpalestine@yahoo.com

الامين العام للرابطة

الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!





أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!





ماذا قدمتم للأقصى ... يا أمة الاسلام ؟
نداء عاجل من المسجد الأقصى المبارك الى جموع المسلمين

الأقصى في خطر ... يا أمة خير البشر ...



قسما >>> سنعيد القدس مع الأقصى <<<



وبعون الله ...



ومن مسرى سيد المرسلين ... إلى من يصله من المسلمين ... أسألكم برب العالمين ... أن تكثروا من الدعاء بأن يحرر رب السماء مسرى سيد الأنبياء ... وأن يكتب في ساحاته قريبا لنا ولكم اللقاء ... ساجدين مهللين مكبرين ... فرحين بنصر جند الله رب العالمين ...على اليهود الكافرين ...



والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين



يا أمة الاسلام ... الأقصى في خطر



لك الله يا أقصى تقنعت باكيا ** وكل صناديد الرجال أسير



ألم تنظروا إلى الأطفال في الأقصى



عمالقةً قد انتفضوا



أتنهض طفلة العامين غاضبة



وصُنَّاع القرار اليوم لا غضبوا ولا نهضوا ؟!



الأقصى إليه تشد الرحال ... وعنه يدافع الأبطال الرجال



ونصرهم قادم وعدًا من الله الكبير المتعال



فيا أمة خامدة الأركان



أفيقي من غفوة طالت بها الأزمان



أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!



من جديد نتذكر إحراق المسجد الأقصى، والأمة تمُرُّ في أحلك ظروفها...



واجب الأمة اليوم أن تتذكر أقصانا، ولكن ما واجبها تجاهه ؟؟؟




واجب الأمة اليوم أن تراجع برنامجها اليومي، أين الأقصى في أجندتنا ؟؟؟



شعارنا: " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! "



وحتى لا ننفصم عن مستوى الشعار، علينا أن ندرك جميعاً أن الشعار يبلغ أهميته حين يكون له أجندة تحرّكه..



رضي الله عن الخليفة الأول أبو بكر الصديق أطلق شعاره :



" أينقص الدين وأنا حيّ ؟؟؟!!! "



وإذا به يحوّل هذا الشعار إلى منظومة عملية، حتى إنه لن يتخلى عن عقال بعير لأن هذا لا يتوافق مع شعاره... من هنا.. فهذه دعوة -أحبتي النبلاء- أن نطلق شعار : " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! " الآن الآن، وأن نعمل على صياغة أجندة عملية أياً يكن حجمها، وبما يتناسب مع طاقتنا ووقتنا وميداننا، المهم أن نبدأ بالعمل ثم نستمر فيه ونتوكل على الحيّ الذي لا يموت...



فالنتائج دوماً بيد الله سبحانه وتعالىوسنة الله ماضية في الكون لا محالة : "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين"



على الله نصر المؤمنين به.. على الله نصر المؤمنين برسوله عليه الصلاة والسلام.. على الله نصر المؤمنين بكتابه العزيز.. على الله نصر المؤمنين بالأقصى عقيدةً ووقفاً إسلامياًوالمؤمن بقضيته لا بد وأن يخلص لها، والمخلص لقضيته لا بد أنه منتصر... تلك سنة الله تعالى ولن تجد لسنة الله تبديلا...



هل الدعاء يكفي؟



قد يقول قائل: ليس أمامنا إلا الدعاء صحيح أن الدعاء هو العبادة، ولكن أين العمل، وأين الطاعات، وأين ترك المعاصي؟!



إذ الطاعة مع الصبر طريق النصر، والمعصية مع الصبر ليس بعدها إلا القبر.



ورضي الله عن الخليفة الثاني الفاروق عمر إذ يقول : " لا يقعدنّ أحدكم عن طلب الرزق، ويقول: اللهم ارزقني، وقد علم أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة ".



وهناك أكثر من 150 طريقة لنصرة الأقصى





وما أجملها من أبيات أطلقها الشيخ الرّائد المُصْلِح شيخ حُماة الأقصى "رائد صلاح":



لا تفرحوا فالظلمُ مرتعهُ المذلةُ بعد حينْ ... لا تعجبوا لمقالتي يا عصبةً



لا تحسبوها من خيالٍ إنها نبأ الفطينْ ... هي وعد ربي لا محالة، في النفوسِ لها حنينْ



فتربصوا وتآمروا إنا بكم متربصونْ ... عمّا قريب سوفَ نصحوا رغم أنّا نائمونْ



ولسوف نمضي في خطانا للمعالي سائرينْ ... حتى وإن كنا جموعاً حائرينَ وغافلينْ



ولسوف نصْدعُ عن قريب في الوجود مبشّرينْ ... الله أكبرُ رددوا لا لن نذلّ لمعتدين



ولو تأملنا في سنة النصر والتغيير لوجدنا أن مطرقة هذه السنة "العمل "... فلنؤيّد حبّنا ودعاءنا للأقصى بأمر عملي ثم نتوكل على الله قد يرفع بعض منّا شعار عبد المطلب :



" للبيت رب يحميه "



" للأقصى رب يحميه "



في يوم الفيل أرسل الله طيراً أبابيل، فكانت نعم الجند، واليوم ... لماذا لا نكون نحن الطير الأبابيل على اليهود الملاعين ونكون قدر الله الذي يحمي به الأقصى، فنظفر بسعادة الدنيا والدين.



إذ لو لم نكن نحن حماة الأقصى فإن الله سيحمي بيته بغيرنا



( وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )




إخوانى الكرام نحن نتوجه بالدعوة الى جميع الاعضاء بنشر المقال فى مدوناتهم حتى نعبر عن مدي اهميته فامر نشره بالمدونات ليس فرضاً على أحد ولكنه واجب واختيارى لمن يحب ذلك فاننا نريد ان نوصل رسالة الى كل زوار مدوناتنا ان هذا الموضوع مهم ونشير انه منشور بالرابطة
الأمين العام للرابطة

blogger templates | Make Money Online